أعطيـــك عمرى

لك قلبى ..... لا أعلم منذ متى ......؟ ولكننى أدرك أنه بين يديك دوماً والذى لك لا يأخذه أحد منك ، وإن اُخذ منك تسترده بلمسات حُبك نعم سيدى اُحبــــــــك ليس لأنى موضع أهتمامك ، بل لأن أهتمامك هذا نتيجة فعلية لعظيم حُبــــــــــــــــك .


    رؤية الإيمان

    شاطر
    avatar
    سرابامون
    المدير العــــــــــــام
    المدير العــــــــــــام

    عدد الرسائل : 405
    تاريخ التسجيل : 12/10/2008

    رؤية الإيمان

    مُساهمة من طرف سرابامون في الجمعة أكتوبر 17, 2008 12:06 pm

    وجهوا أنظاركم إلى, و تأملوا فى .. لا تلتفتوا إلى الأمور السيئة من حولكم: من افتقار للجمال, و من نقائص فى أنفسكم, و فى الذين من حولكم. متى اقتنيتم رؤية الإيمان, فحينئذ سوف ترون فى كل ما ترغبونة و تشتهونة محققا لكم. فى أتعابكم, تطلعوا إلى هدوئى, و إلى راحتى.. فى عدم صبركم, تطلعوا إلى صبرى الذى لا يخيب رجاؤة قط.. فى نقصانكم و عوزكم, تأملوا فى كمالى.. فإنكم بالتطلع إلى و التأمل فى؛ سوف تنمون إلى شبهى, إلى أن يقول الناس عنكم أنتم أيضا: إنكم كنتم مع يسوع. و عندما

    تنمون إلى شبهى؛ سيكون بإمكانكم أن تعملوا الأشياء التى أعملها أنا أيضا, و تعملون أعمالا أعظم منها لأنى ماضى إلى أبى. و من موضع كينونتى هذة(مع الآب) - و الذى لا تحدة أية حدود بشرية - أستطيع أن أهبكم كل نصرة, و كل قوة لصنع المعجزات الخارقة التى تخص أخاكم و شريككم الإلهى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 2:15 am