أعطيـــك عمرى

لك قلبى ..... لا أعلم منذ متى ......؟ ولكننى أدرك أنه بين يديك دوماً والذى لك لا يأخذه أحد منك ، وإن اُخذ منك تسترده بلمسات حُبك نعم سيدى اُحبــــــــك ليس لأنى موضع أهتمامك ، بل لأن أهتمامك هذا نتيجة فعلية لعظيم حُبــــــــــــــــك .


    بعض الخوات العملية التي تساعد على الوصول للصلاة القوية

    شاطر
    avatar
    كارز الحب
    قلبى كنيسة إيمان
    قلبى كنيسة إيمان

    عدد الرسائل : 159
    العمر : 38
    تاريخ التسجيل : 14/10/2008

    بعض الخوات العملية التي تساعد على الوصول للصلاة القوية

    مُساهمة من طرف كارز الحب في الجمعة أكتوبر 17, 2008 5:15 pm







    أيها الحبيب .. إن تحركت فيك الرغبة واشتقت أن تكون لك الصلاة الروحانية القوية التى كانت للقديسين ... فهذه بعض الخطوات العملية البسيطة التى تساعدنا على الوصول للصلاة القوية :






    (1) أترك أرض السبى :
    كثيرون منا يريدون أن يقتنوا الصلاة القوية مع إحتفاظهم بخطاياهم المحبوبة ... إنهم يشبهون الذين يطلبون تسبحة الرب فى أرض غريبة مثلما نصلى فى مزمور السبى بصلاة النوم قائلين :" على أنهار بابل هناك جلسنا. بكينا عندما تذكرنا صهيون. على الصفصاف فىوسطها علقنا قيثاراتنا لان هناك سألنا الذين سبونا أقوال التسبيح. قالوا سبحوا لناتسبحة من تسابيح صهيون" كيف نسبح تسبحة الرب فى أرض غريبة ... فالقلب المتعلق بخطية هو أرض غريبة عن طبيعة الصلاة .. إنهما يتنافران معا.



    ... فإن كنت يا أخي غضوبا أو حقودا أو شهوانيا وترفض أن تترك خطيتك المحبوبة فلا تظن أن صلاتك تنال قبولا لدى الرب الذى عاتب الشعب قديما على لسان النبى :" ها أن يد الرب لم تقصر عن أن تخلص. ولم تثقل أذنه عن أن تسمع. بل آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم. وخطاياكم سترت وجهه عنكم حتى لا يسمع" ( أش 59 : 1 ، 2 )
    يقول مار أوغريس ( صلاة الغضوب هى بخور نجس مرذول) ويؤكد أحد القديسين المعنى ذاته فيقول ( صلاة الحقود كالبذور على الصخور) .. فهذه الصلاة أو تلك لا يرجى منها ثمرة أو رائحة ذكية .



    (2) التمهد اللازم قبل الصلاة:
    من أكثر الأسباب التى تعوق تمتعنا وشبعنا بالصلاة هو إنتقالنا من أعمالنا وأحاديثنا العادية إلى الصلاة مباشرة مما يجعل الذهن يسرح ويطيش أثناء الصلاة ... وهنا تظهر بوضوح أهمية التمهد قبل الصلاة حيث يقول السيد المسيح : " متى صليت فأدخل الى مخدعك وإغلق بابك " ( مت 6 : 6 .
    ويعلق ذهبى الفم على هذه الآية بقوله : ( الله يرغب أن نغلق أبواب الذهن أفضل من غلق الأبواب " المنظورة") .. ويتم غلق الذهن عن طريق فترة تمهيد بسيطة حوالى 10 دقائق تسبق الصلاة يقضيها الإنسان مثلا فى ترنيمة تترك أثرا خاصا فى نفسه ... أو بقراءة صفحات قليلة من كتاب روحي مناسب أو بجزء من الكتاب المقدس والتأمل في آية منه .
    وهكذا يوصينا أحد القديسين قائلا : ( إذا أردنا ألا يصطادنا شئ أثناء الصلاة فعلينا إذا بالإحتراس "التمهيد" قبل الصلاة حتى نخرجها من كل قلبنا .
    إن كان الأمر هكذا فماذا نقول عن الذى يقف للصلاة بعد سهرة طويلة أمام التليفزيون مثلا أو عقب مناقشات كلها إدانة ونميمة ..... إن ما يسبق وقت الصلاة سيطفو لا إراديا على الفكر أثناء الصلاة





    (3) مبدأ التغصب :
    سئل الأنبا أغاثون ذات مرة : ( أية فضيلة أعظم فى الجهاد؟) فأجاب : ( ليس جهاد أعظم من أن تصلي دائما لله. لأن الإنسان إذا أراد أن يصلى كل حين حاولت الشياطين منعه لأنهم يعلمون أنه لاشئ يبطل قوتهم سوى الصلاة. كل جهاد يبذله الإنسان فى الحياة ويتعب فيه لابدوأن يحصد منه أخيرا الراحه ... إلا الصلاة. فإن من يصلى يحتاج دائما الى جهاد حتىآخر نسمه ) وهكذا علمنا السيد المسيح قائلا " ملكوت السموات يغصب والغاصبون يختطفونه". (مت 11 )





    لذلك إذا وجدت يا أخى الحبيب إشتياقا للصلاة أشكر الرب واستثمر هذه المشاعر للثبات والنمو فىصلاتك ... أماإذا وجدت مشاعرك جافه فلا تستسلم بل إغصب نفسك.




    وصدق القديس مار إسحق عندما قال : ( ‘ن عظمة الصلاة لا تقاس

    بمقدار ما فيها من تعزيات . وإنما بمقدار ما فيها من جهاد ) وللقديسأنبا مقار الكبير قول رائع يقول : ( الصلاة الروحانية تتولد من الصلاة الجسدانية. فإن لم تكون لك صلاة الروح فجاهد فى صلاة الجسد وحينئذ ستعطى صلاة الروحإن مبدأالتغصب أيها الحبيب هو مبدأ هام وعام ... فالطالب والتاجر والزارع. كل منهم يحتاجأن يغصب نفسه ليتعب حتى يستمتع بثمرة تعبه.










    إنه قانون إلهى :" الذين يزرعون بالدموع يحصدونبالإبتهاج " والله عندمايرى أمانة إنسان فى جهاده لإقتناء حياة الصلاة لابد وأن يعطيه معونة وتعزية حسبمشيئته ... وما أروع تشبيه القديسة سينكلتيكى فى هذا الشأن عندما قالتSad الذين يطلبون الله بكل قلبهم يتعبون فى البداية كثيرا وهم يغصبون أنفسهم فى الجهاد ثم بعدذلك يستريحون ... إنهم مثل أناس يوقدون نارا ... ففى البداية يصعد دخان وتدمععيونهم ... فإذا صبروا يحصلون بعد ذلك على المطلوب ... ولأنه مكتوب أن " إلهنا نارآكلة " عب 12 : 29 " لذلك علينا أن نغصب أنفسنا هكذا.


    4) الهدوء والسكون :




    هناك قصة رائعة معبرة فى بستان الرهبان عن شاب ذهب إلى أبيه الروحى يشكو إليه تشتيت فكره أثناء الصلاة وعدم شعوره بأية تعزية ..








    أحضر الشيخ المختبر إناء ووضع فيه ماءا وألقى فيه حصاة فأحدثت تموجات فى الماء ... فأمر المعلم تلميذه أن ينظر بوجهه إلى الماء فى الإناء ... فلما سأله عما يرى أجاب : إنى أرى خيالات ... ثم انتظر المعلم حتى هدأت وأمر تلميذه أن ينظر ثانية وسأله ماذا يرى؟ فأجاب: إنى أرى وجهى كما فى مرآة ... فقال له المعلم : ( هكذا يا إبنى. إذهب وإهدأ مع نفسك وأنت تجد التعزية فى صلاتك ...) فالسكون أو الهدوء من أهم العوامل المساعدة على الوصول إلى الصلاة القوية ... والسيد المسيح مثلنا الأعلى فى هذا أحب الهدوء والسكون جدا وخاصة أثناء صلواته التى تعطينا مثالا لكى نتبع خطواته (1 بط 2 : 21 )


    فقد قال الكتاب :" خرج إلى الجبل ليصلى. وقضى الليل كله فى الصلاة" (لو 6 : 12)


    " وفى الصبح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يصلى هناك (مر 1 : 35 )

    فالصباح الباكر جدا أو الجبل نجد فيهما قمة الهدوء والسكون ... وكذلك الليل الذى إختبرالمرتل حلاوة الصلاة فيه قال :" فى الليالى إرفعوا أيديكم إلى القدس وباركوا الرب" (مز 134 : 2 )

    حتى أن مار اسحق يقول :" الليل مفروز لعمل الصلاة" أى أن الله جعله خصيصا لأجل الصلاة.
    إن أردت ياأخى الحبيب شبعا بصلاتك وفر لنفسك فرص السكون سواء بالمنزل حسب الظروف والمكان أو بالذهاب لفترا خلوة بالجبل



    (5) الوضع الجسدى والصلاة :
    نخطئ إذا ظننا أن الله يهمه فقط حالة القلب فى الصلاة دون النظر للجسد ... لا تنخدع ياأخى بهذا الفكر فكثيرون إنخدعوا به ... إن خشوع الجسد فى الصلاة من شأنه أن يعكس حالة وحرارة الروح والقلب ... فكما يقول قداسة البابا – حفظه الرب – ( الجسد هو الجهاز التنفيذى لمشيئة الروح الوقوف فى الصلاة هو الوضع الشائع ... فإذا وقفت فإجتهد أن يكون وقوفك بخشوع وإحترام يليقان بالواقف أمامه
    ... وغالبا ما يرتبط وقوف الجسد يرفع الأيدى ... ولمار اسحق قول عميق فى هذا المعنى يقول ) إبسط يديك للصلاة قبل أن يرخيهما الموت
    والبعض الآخر قد يصلى جاثيا أو راكعا مثلما يقول الرسول:" أحنى ركبتى لدى أبى ربنا يسوع المسيح " ( أف 3 : 14 )
    وقد ينسحق الإنسان جدا حسب مشاعره فيخر على وجهه ليلامس الأرض ... والسيد المسيح نفسه فى بستان جثيمانى ... " خر على وجهه وكان يصلى " ( مت 26 : 39)
    على كل حال يا أخى ... الوضع الجسدى الذى يناسبك صل به ، ولكن إحذر خداعات الجسد ... فهناك قصة معبرة فى البستان عن أب راهب كان إذا عزم أن يقف ليصلى تأخذه حمى وقشعريره مقترنة بصداع شديد ... فكان يقول فى نفسه : ( يا شقى لعلك تموت هذه الساعة فإغتنم صلاتك قبل موتك ) وهكذا كان يتمم صلاته ... وبمجرد إنتهاءها كانت تسكن عنه هذه الأوجاع ، فلقد كانت من حيل العدو وخداعه ليعوقه عن الصلاة إذ يعلم العدو تماما أنها تبطل قوته












    (6) كلمات الصلاة :


    من أكثر الصعوبات التى تقابلنا فى الصلاة كمبتدئين هى أننا لا نجد كلاما نقوله ... ربما يحدث هذا لأننا نريد أن نرتب صلواتنا بالفاظ لغوية قوية .


    ليست هذه هى الصلاة يا أخى ... إذا أردت أن تستمتع بصلاتك فإنطلق على طبيعتك فى الكلام مع الله كصديق بعيدا عن قيود اللغة وجمال الالفاظ .

    ويمكنك كتدريب بسيط – ولكنه قوى – أن تحول كلمات الإنجيل إلى صلوات ... فما أروع تشبيه الكتاب المقدس والصلاة بالنورين العظيمين ( الشمس والقمر ) اللذين خلقهما الله فى اليوم الرابع. فالنور الأكبر (الشمس) هو الكتاب الذى يحكم علاقاتنا أثناء النهار أما النور الأصغر ( القمر ) فهو الصلاة التى تنير الليل ... فكما يستمد القمر نوره من الشمس هكذا الصلاة تستمد كلماتها من آيات وقصص الكتاب

    ثم ماذا يا أخى عن صلاة المزامير!! لا يوجد شخص عبر التاريخمثل داود إجتاز مشاعر بشرية متباينة ما بين الفرح والحزن والضيق والمعونة ... الخ
    وقد صب كل هذه المشاعر فى مزاميره. لذلك يقول مار اسحق : ( ليكن لك محبة بلا شبع لتلاوة المزامير لأنها غذاء الروح ) وسوف ترى حالتك فى المزامير وكأنها كلماتك
    وأما بالنسبة للصلاة الدائمة ( صلاة يسوع ) فلا يعرف قيمتها إلا الذى إختبرها ... وهى طلبات قصيرة لأجل ظروفك واحتباجاتك وإحتياجات الغير وكلها مقترنة بذكر إسم ربنا يسوع المسيح مثل

    ( ياربى يسوع المسيح قدس فكرى
    ياربى يسوع المسيح حررنى من خطية "كذا" ) ................. وهكذا







      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 2:16 am